9 SID.ir | عنوان فارسي: الحاد ابن راوندي؛ اتهام يا واقعيت بررسي انتقادي آثار الحادي ابن راوندي (عنوان عربي: الحاد ابن الراوندي، حقيقة ام اتهام دراسة نقدية في المؤلفات الالحادية لابن الراوندي)

مشخصات مقاله

 
عنوان مقاله: 

عنوان فارسي: الحاد ابن راوندي؛ اتهام يا واقعيت بررسي انتقادي آثار الحادي ابن راوندي (عنوان عربي: الحاد ابن الراوندي، حقيقة ام اتهام دراسة نقدية في المؤلفات الالحادية لابن الراوندي)

 
نویسندگان: 
 
آدرس:  
 
چکیده: 

چکيده فارسي:
ابن راوندي مشهورترين متکلم از جريان معتزليان شيعه شده در سده سوم هجري است که با رويگرداندن از اعتزال مذهب اماميه را پذيرفت و در کنار نقد انديشه هاي اعتزال به دفاع و تبيين از آموزه هاي اماميه پرداخت. معتزليان هموار اين تغيير مذهب را انکار و تهمت هاي فراواني به او زده اند. الحاد مشهورترين اتهامي است که معتزليان مطرح کرده و يکي از پايه هاي اين اتهام آثار است که معتزليان بر اين باورند که ملحدانه نگارش يافته است. سوال اصلي اين است که آيا مي توان بر سخن معتزليان اعتماد و اين آثار را الحادي و ابن راوندي را متکلمي ملحد دانست؟ فرضيه مطرح اين است که احتمالا ابن راوندي اين آثار را در نقد انديشه هاي توحيدي و عدلي اعتزال نگاشته و همين زاويه داشتن با مواضع معتزليان زمينه اين اتهام را فراهم کرده است. هم از اين روست که معتزليان، در راستاي تخريب ابن راوندي، آنان را ملحدانه تصويرسازي کرده و يکي از ادله مدعاي خود مطرح کرده اند. با بررسي گزارش هاي مربوط به هر کدام از اين آثار، که در متون کلامي، رجالي و فهرستي بر جاي مانده اين نتيجه به دست آمد که اين آثار اکثرا در نقد انديشه هاي معتزلي يا با رويکرد فيلسوفانه نگارش يافته که با نظام معرفتي معتزليان همانگ نبوده است. در دسته اي ديگر از اين آثار نيز ابن راوندي نظرات مخالفان را در کنار نظرات موافق آورده و همين باعث سوء استفاده معتزليان شده که آراء مخالفان را نظرات خود وي معرفي کرده و روش او را پوششي براي بيان انديشه هاي کفرآميزش معرفي کرده اند.

چکيده عربي:
يعد ابن الراوندي من اشهر المتكلمين المنتمين الي تيار المعتزلة المتشيعين في القرن الثالث الهجري، حيث قام بترك الاعتزال واختار المذهب الامامي، وبدأ بنقد الفكر الاعتزالي، والدفاع عن عقائد الامامية وتوضيحها. وقد انكر المعتزلة دائما هذا التغيير للمذهب، فكالوا لابن الراوندي مختلف التهم. وقد كان الالحاد من اهم هذه الاتهامات، وكانت المؤلفات من اهم ذرائع هذا الاتهام، حيث انها - حسب الرؤية المعتزلية - قد كتبت بروح الحادية. والسؤال الرئيسي هو: هل يمكن التعويل علي ما قاله المعتزلة، واعتبار تلك المؤلفات الحادية، وبالتالي سيكون ابن الراوندي متكلما ملحدا؟ والفرضية التي ننوي طرحها هي انه من المحتمل ان ابن الراوندي قد كتب هذه الكتب في سبيل نقد الافكار التوحيدية والعدلية للمعتزلة، وان هذا الاختلاف مع افكار المعتزلة قد وفر الارضية الملائمة لاطلاق هذا الاتهام. كما يمكن ان يعود سبب ذلك الي ان المعتزلة قاموا بتصوير تلك المؤلفات علي انها الحادية، وذلك في سبيل تشويه صورة ابن الراوندي، واثبات دعواهم في حقه. وبعد دراسة ما تبقي من تلك المؤلفات، وما نقل عنها في كتب الكلام، والرجال، والفهارس، سيتضح ان معظم تلك المؤلفات قد تم تأليفها في سبيل نقد الفكر الاعتزالي او انها كتبت بروح فلسفية، الروح التي لم تكن ملائمة للنظام المعرفي للمعتزلة. وفي قسم من تلك المؤلفات قام ابن الراوندي بخلط آراء المخالفين مع آراء الموافقين، الامر الذي تم استغلاله من قبل المعتزلة، فنسبوا تلك الآراء المخالفة اليه، واعتبروا ان طريقة كتابته وسيلة للتغطية علي أفكاره الالحادية.

 
کلید واژه: 

 
موضوعات مرتبط: 
 
ارجاعات: 
  • ندارد
 
 
مقالات نشریه ای مرتبط: 
 
مقالات همایشی مرتبط: 
 

  چکیده انگلیسی بازدید یکساله 190
 
 
آخرین های بلاگ
ورود به بلاگ مرکز اطلاعات علمی