11 SID.ir | عنوان فارسي: ملاصدرا و معناشناسي (عنوان عربي: ملاصدرا و علم الدلالة)

مشخصات مقاله

عنوان نشریه: 
 
عنوان مقاله: 

عنوان فارسي: ملاصدرا و معناشناسي (عنوان عربي: ملاصدرا و علم الدلالة)

 
نویسندگان: 
 
آدرس:  
* دانشگاه علامه طباطبایی
 
چکیده: 

چکيده فارسي:
صدرا در جايي اشاره مي کند که آنچه عارفان بدان «اسم» مي گويند، نزد فيلسوفان «مشتق» ناميده مي شود؛ اما در مواضع ديگر، خود او از واژه اسم بهره مي برد و حتي تقسيم بندي ظريفي ميان اسم، صفت و ذات معرفي مي کند. در باب معناي اسم، او در موضعي به صراحت اعلام مي کند که اسم ها به ازاي معاني کلي عقلي هستند و نه به ازاي هويات عيني؛ و حتي براي نام ها در عالم اسماء، به موازات اشياء، قائل به جنس و فصل مي گردد. اما در موضع ديگري بيان مي کند که اين طور نيست که تنها ماهيت هاي کلي داراي نام باشند، بلکه اشخاص و معقولات ثاني هم مي توانند موضوع له نام باشند
.
گويي برداشت صدرا از معنا گاهي بسيار مضيق و گاهي موسع بوده است. اين وسعت نظر هنگامي که او درباره نام هاي بي مسما و مسماهاي بدون نام سخن مي گويد، بيش تر به چشم مي آيد؛ و هنگام بحث از امکان و چگونگي ناميدن خداوند، به اوج مي رسد. در اسفار، نام خداوند را نامي براي همه اشياء و مسماي نام خداوند را مسمايي براي همه نام ها مي شمرد. چنين قبض و بسطي در اشاره هاي صدرا به معنا، تلاش نويسندگاني چون سجاد رضوي را در تطبيق نظر صدرا بر
]گوشه هايي از[ نظريات معناشناسي معاصر، نامطلوب مي سازد. در واقع با توجه به بنيادهاي به کلي ديگرگون فلسفه اصالت وجود، ظهور هرگونه شباهت ظاهري ميان معناشناسي معاصر و معناشناسي صدرايي را بايد به ديده ترديد نگريست.

چکيده عربي:
يشير ملاصدرا مرة إلي أن ما يسميه العرفاء اسما هو يعرف عند الفلاسفة ب"المشتق"، ولكن نفسه يستخدم مفردة الاسم في المواضع الأخري، حتي أنه يقدم تصنيفا دقيقا للاسم والصفة والذات. إنه يعلن بالصراحة أحيانا في باب معني الاسم وقوع الأسماء أمام المعاني الكلية العقلية، وليس أمام الهويات العينية، إلي درجة يعتقد بوجود الجنس والفصل للأسماء في عالم الأسماء وبمحاذاة الأشياء، أما أنه يشير في موضع آخر إلي أن الماهيات الكلية لا تتمتع بالاسم فحسب، بل يمكن للأشخاص والمعقولات الثانية أيضا أن تقع موضوعا له للاسم. كأن تصور ملاصدرا للمعني كان ضيقا للغاية في بعض الأحيان، كما كان واسعا في البعض الآخر. وهذا الاتساع في الرؤية أكثر ما يبدو للعيان إذا كان ملاصدرا يتحدث عن الأسماء دون المسمي والمسميات دون الأسماء، وكذلك يصل إلي ذروته عندما يناقش حول إمكان أو كيفية تسمية الله سبحانه وعلا. ويعتبر ملاصدرا في الأسفار الأربعة اسم الله اسما لجميع الأشياء ومسماه مسمي لجميع الأسماء. وهذا التذبذب في إشارات ملاصدرا إلي المعني تؤدي إلي إفشال مساعي بعض الكتاب كسجاد رضوي في تطبيق رؤية ملاصدرا علي النظريات المعاصرة والجديدة لعلم الدلالة. وفي الواقع يجب أن ينظر الإنسان بعين الريبة ظهور أي نوع من الشباهة الظاهرية بين علم الدلالة المعاصر وعلم الدلالة الصدرائي بالنظر إلي المبادئ المختلفة لفلسفة أصالة الوجود.

 
کلید واژه: 

 
موضوعات مرتبط: 
 
ارجاعات: 
  • ندارد
 
 
مقالات نشریه ای مرتبط: 
 
مقالات همایشی مرتبط: 
 

  چکیده انگلیسی بازدید یکساله 61
 
 
آخرین های بلاگ
ورود به بلاگ مرکز اطلاعات علمی