مشخصات مقاله

عنوان نشریه: 
 
عنوان مقاله: 

عنوان فارسي: نقش امام در نظام آفرينش (عنوان عربي: دور الإمام في نظام الخلق)

 
نویسندگان: 
 
آدرس:  
* مرکز تخصصی مهدویت
 
چکیده: 

چکيده فارسي:
ضرورت وجود امام و حجت آسماني در هر زمان، از ديرباز در بيان پيشوايان و انديشمندان ديني مطرح بوده و بر آن دلايلي اقامه شده است. غيبت و عدم حضور ظاهري امام مهدي (عج) و سوالات مربوط گوياي آن است که وجوب وجود امام معصوم بر کره زمين و آثار مترتب بر وجودشان به تحليل بيش تري نياز دارد. از اين رو، ما همچنان با اين پرسش روبه رو هستيم: وجوب وجود امام معصوم و حجت خدا با بدن عنصري و خاکي بر روي زمين حتي در صورت غيبت ايشان چگونه قابل تبيين بوده و چه آثاري بر آن مترتب است؟ به نظر مي رسد دليل واسطه فيض از مهم ترين دلايل ضرورت وجود امام معصوم در هر زمان باشد، تا در پرتو اين حقيقت، وجود امام مهدي (عج) حتي در حالت نهان زيستي ضروري باشد. در اين نوشتار با تحليل جايگاه و نقش فاعلي امام در پيدايش موجودات، به جايگاه امام در دوام و بقاي موجودات پرداخته و اثر وجودي امام را با عنوان تحقق بخش هدف خلقت، امام هدف غايي خلقت، امام محور خلقت، و امان بودن امام براي مردم بررسي مي کند. اين مقاله با روش توصيفي- تحليلي و با تکيه بر آيات نوراني قرآن در صدد تبيين اين واقعيت است.

چکيده عربي:
إن ضرورة وجود الإمام والحجة السماوية في كل زمان هو من الأمور والقضايا التي طرحت في قديم الدهور والعصور في أحاديث المعصومين (عليهم السلام) وعظماء وعلماء الدين ومفكريه وقد إقيمت علي ذلك الأدلة والبراهين الناصعة وقد كانت عملية غيبة الإمام المهدي (عجل الله تعالي فرجه الشريف) وعدم حضوره الظاهري بين ظهراني الأمة والأسئلة التي تثأر في هذا الموضوع تنم علي إن وجوب وجود الإمام المعصوم علي الأرض والآثار التي تترتب علي ذلك الوجود تتطلب المزيد من التحليل والإستشهاد ومن هذا المنطلق فإننا نواجه السؤال التالي كيف يمكن تبيان عملية وجوب وجود الإمام المعصوم وحجة الله علي خلقه بالبدن العنصري والترابي علي الأرض حتي في صورة غيبته وماهي الآثار التي تترتب علي ذلك ؟ وحسب مايبدو فإن دليل واسطة الفيض يعتبر من أهم الأدلة والبراهين التي تثبت ضرورة وجود الإمام في كل زمان حتي يمكن وفي ظل تلك الحقيقة إثبات وجود الإمام المهدي (عجل الله تعالي فرجه الشريف) حتي في حالة الغيبة والستر وإعتباره امر ضروري ولازم وتم في هذه المقالة الإشارة الي مكانة الإمام وضرورة وجوده في دوام واستمرارية وبقاء الكائنات والموجودات وذلك من خلال تحليل المكانة والدور الفاعلي له (عليه السلام) في ظهور تلك الموجودات.
وجري فيها ايضا دراسة وبحث الآثر الوجودي للإمام (عليه السلام) بعنوان هدف الخلقة وغاية الخلقة ومحورية الخلقة والآمان للناس. وأخذت المقالة علي عاتقها بيان هذه الحقيقة بواسطة استعمال الاسلوب الوصفي – التحليلي والإعتماد والإستناد في ذلك علي الآيات القرآنية.

 
کلید واژه: 

 
موضوعات مرتبط: 
 
ارجاعات: 
  • ندارد
 
 
مقالات نشریه ای مرتبط: 
 
مقالات همایشی مرتبط: 
 

  چکیده انگلیسی بازدید یکساله 157
 
 
آخرین های بلاگ
ورود به بلاگ مرکز اطلاعات علمی