4 SID.ir | نحوالمعاني و معاني النحو

مشخصات مقاله

 
عنوان مقاله: 

نحوالمعاني و معاني النحو

 
نویسندگان: 
 
آدرس:  
* بجامعة طهران
 
چکیده: 

من المعروف، أن العربية لن تشهد ما يدنو من القرآن فصاحة و بلاغة، فألفاظ القرآن هي لب کلام العرب و زبدته و واسطته و کرائمه، و عليها اعتمد الفقهاء والحکماء في أحکامهم و حکمهم، و إليها مفزع حذاق الشعراء والبلغاء في نظمهم و نثرهم. فهو ذخيرة هذه اللغة، و هو سر علومها التي قامت لخدمة نصه، بل هو سر حفظها حية نابضة أمام عوارض العصور. و قد حفظ لنا هذا الکتاب نصوصا من لهجات العرب التي لا رقي الشک إلي فصاحتها و سلامة الفاظها لغة و أداء.
إن الذي ترمي إليه هذه الورقة في النحو و بعض مسائله و أبوابه، هو استجلاء معاني النحو، و تمييز طرائق التعبير بعضها عن بعض، والاهتداء بمعاني النحو في أساليب الکلام، و مراتبها من الدقة والإصابة، و تفاوتها في الإيجاز والإسهاب، و في الوضوح والإبهام. فإخلاء النحو من معانيه، و استبعاد تلک المعاني من الدراسة النحوية هو الذي يصمه بالجفاف والجفاء و مرارة المذاق و مجانفة الأذواق. فالورقة هذه محاولة متواضعة حول أفانين النحو العربي المنبثقة من القرآن، إذ حاولنا من خلالها الکشف عن کثير من التعبيرات النحوية التي لا يختلف بعضها عن بعض إلا لأجل إضفاء معني جديد. و بما أن القرآن يفوق الشعر العربي و نثره مبني و معني، نري التراکيب القرآنية و معانيها القيمة مادامت موجودة حول قاعدة ما من قواعد النحو العربي، حيث هي موضوع استنباط القواعد النحوية لا العکس. مع أن هدف القرآن ليس هو تحديد أساليب النحو العربي، و لکن السبب الرئيسي لنشأة النحو العربي هو القرآن الکريم. فالقرآن الکريم جملة و تفصيلا هو المفصل العمود والأساس لفقريات النحو العربي و قواعده، معتمدين في هذا علي الکتب النحوية التي شيدت صرح النحو القرآني لاسيما «معاني النحو» لفاضل السامرائي، و «نحوالقرآن» لعبد الستار الجواري و کتاب «من وحي القران
» لإبراهيم السامرائي.

 
كلید واژه: 

 
موضوعات مرتبط: 
 
ارجاعات: 
  • ندارد
 
 
مقالات نشریه ای مرتبط: 
 
مقالات همایشی مرتبط: 
 

  چکیده انگلیسی بازدید یکساله 432
 
 
آخرین های بلاگ
ورود به بلاگ مرکز اطلاعات علمی