برای اطلاع از آخرین مقالات علمی و اخبار کرونا(COVID-19) کلیک کنید

مشخصات مقاله

عنوان نشریه: 
 
اطلاعات شماره: 
 
عنوان مقاله: 

عنوان فارسي: از ابن اله تا مبشر: تحليلي بر استدلال هاي امام رضا عليه السلام در نفي الوهيت حضرت عيسي عليه السلام در مناظره مرو (عنوان عربي: من (ابن الله) إلي (المبشّر): دراسةٌ تحليليةٌ حول استدلال الإمام الرضا عليه السلام)

 
نویسندگان: 
 
آدرس:  
* دانشگاه فردوسی مشهد
 
چکیده: 

چکيده فارسي:
مدعاي محوري آن بخش از مناظره مرو، كه ميان امام علي بن موسي الرضا عليه السلام و بزرگان دو دين مسيحيت و يهوديت رخ داد، انگاره «الوهيت حضرت عيسي عليه السلام» است. در اين مناظره، امام عليه اين مدعا سه دسته استدلال اقامه فرمودند: استدلال هاي مستقيمي در نفي الوهيت حضرت عيسي عليه السلام، استدلال هايي در اثبات نبوت ايشان و استدلال هايي در اثبات نبوت حضرت محمد صلي الله عليه السلام. هريك از اين سه دسته، به مثابه پشتوانه ديگري در نقض «وضع» مناظره عمل مي كند. مدعاي جاثليق، به عنوان طرف نخست مناظره الوهيت حضرت عيسي عليه السلام است. امام عليه السلام «وضع» را تشخيص داده و با فراست، پس از طرح چند پرسش و پاسخ، ضمن نفي اين انگاره، «وضع» را به «عيسي عليه السلام و محمد صلي الله عليه السلام پيامبر هستند» تغيير مي دهند. اين پژوهش به شيوه تحليل محتوا، متكفل تحليل استدلال هاي امام در اين محورهاست. در اين مناظره، به مقتضاي بحث و درخواست طرف مناظره، ظرف استدلال هاي امام عليه السلام را استناد به «عقل» و «كتاب مقدس» تشكيل مي دهد. ايشان با اقامه دو استدلال قياسي، به نفي الوهيت مسيح عليه السلام مي پردازند، آن گاه با استناد به چهار فراز از كتاب مقدس و يك استدلال عقلي، سه محور بعدي را اثبات مي كنند. استنادهاي امام عليه السلام با رجوع به ويرايش هاي مختلف كتاب مقدس بررسي شده و ضمن مشخص نمودن مواضع نقل قول ها، اختلاف هاي احتمالي تحليل شده است.

چکيده عربي:
محور البحث في هذه المقالة هو مسألة أُلوهية النبيّ عيسي عليه السلام كما جاء في المناظرة التي جرت بين الإمام الرضا عليه السلام وعلماء اليهود والنصاري في مدينة مرو، حيث أكّد الإمام علي نفي أُلوهية المسيح في إطار ثلاثة أساليب استدلاليةٍ، هي: 1) استدلالاتٌ مباشرةٌ علي نفي أُلوهيّته. 2) استدلالاتٌ تثبت نبوّته. 3) استدلالاتٌ تثبت نبوّة خاتم الأنبياء محمّد صلي الله عليه السلام. كلّ واحدٍ من هذه الاستدلالات الثلاثة يعدّ خلفيةً للآخر في نقض (الوضع) في المناظرة، وادّعاء الجاثليق الذي كان الطرف الأوّل في المناظرة هو أُلوهية النبيّ عيسي عليه السلام؛ حيث شخّص الوضع وبفراسته طرح عدداً من الأسئلة وأجاب عنها ثمّ نفي هذه الفكرة وغيّر الوضع إلي أنّ كلّاً من النبيّ عيسي عليه السلام و محمّد صلي الله عليه السلام نبيّان من الأنبياء.
تمّ تدوين هذه المقالة بأسلوب بحثٍ يتقوّم علي تحليل المضمون، حيث قام الباحثان بدراسة وتحليل استدلالات الإمام الرضا عليه السلام المشار إليها، فقد اعتمد في هذه المناظرة علي العقل والكتاب المقدّس وفقاً لمقتضي البحث ورغبة الطرف المقابل، واستدلّ باستدلالين أحدهما قياسي لنفي أُلوهية المسيح، والآخر عقلي متقوّم علي أربعة فقراتٍ من الكتاب المقدّس لإثبات المحاور الثلاثة التالية. كما قام الباحثان بمراجعة مختلف النُّسخ للكتاب المقدّس بغية تسليط الضوء علي الاختلافات المحتملة الموجودة فيها بعد أن حدّدا مواطن الأقوال المنقولة.

 
کلید واژه: 

 
موضوعات مرتبط: 
 
ارجاعات: 
  • ندارد
 
 
مقالات نشریه ای مرتبط: 
 
مقالات همایشی مرتبط: 
 

  چکیده انگلیسی بازدید یکساله 100
 
 
آخرین های بلاگ
ورود به بلاگ مرکز اطلاعات علمی