11 SID.ir | عنوان فارسي: بررسي تحليل علامه طباطبايي از بازخواست هارون (ع) توسط موسي (ع) (عنوان عربي: دراسة لتحليل العلامة الطباطبائي لمؤاخذة النبي موسي (ع) لهارون (ع))
برای اطلاع از آخرین مقالات علمی و اخبار کرونا(COVID-19) کلیک کنید

مشخصات مقاله

عنوان نشریه: 
 
عنوان مقاله: 

عنوان فارسي: بررسي تحليل علامه طباطبايي از بازخواست هارون (ع) توسط موسي (ع) (عنوان عربي: دراسة لتحليل العلامة الطباطبائي لمؤاخذة النبي موسي (ع) لهارون (ع))

 
نویسندگان: 
 
آدرس:  
 
چکیده: 

چکيده فارسي:
از مسائل مطرح شده در قران کريم، برخورد تند حضرت موسي (ع) با حضرت هارون (ع)، بعد از گوساله پرست شدن بني اسرائيل است. تاکنون توجيهات زيادي در تحليل اين برخورد، ارائه شده است. اما علامه طباطبايي، با اثبات کبراي کلي «اختلاف سليقه انبيا در نحوه اجراي احکام»، اين برخورد را يکي از مصاديق آن مي داند. در اين ماجرا، حضرت موسي (ع) به طور مطلق به ايشان دستوراتي داده بود، اما درعين حال معتقد بوده که اين حکم بايد با به کارگيري تمام توان، براي مقاومت در برابر بني اسرائيل اجرا مي شد، اما حضرت هارون (ع) آن را با نرمش و عدم مقاومت اجرا کرد. از اين رو، چون حضرت هارون (ع) برطبق سليقه و مشي حضرت موسي (ع) عمل نکرده بود، اين برخورد، براي تاديب وي بود. اين درحالي است که در اين ماجرا، حضرت هارون (ع) مرتکب هيچ گناه يا کوتاهي نشده و حق به جانب وي بود. اين مقدار از اختلاف سليقه چون خارج از حکم الله است، ضرري به عصمت انبيا نمي زند
.
اگرچه کبراي کلي مورد بحث، امري قابل اثبات است، ولي انطباق اين ماجرا، بر آن امري مشکل است
.

 

چکيه عربي:
من القضايا المطروحة في القرآن الكريم، قضية المؤاخذة الحادة للنبي موسي ضد
أخيه هارون من بعد عبادة بني اسرائيل للعجل. و قد طرحت حتي الآن وجهات نظر كثيرة في تحليل هذا الموقف، إلا أن العلامة محمدحسين الطباطبائي من خلال اثباته للكبري الكلية «اختلاف اساليب الأنبياء في كيفية تطبيق الاحكام» اعتبر هذا الموقف من مصاديق هذه القضية. في هذه الحادثة أعطي النبي موسي «لأخيه أوامر مطلقة، ولكنه في الوقت ذاته كان يعتقد أن هذا الحكم كان ينبغي أن يطبق بكل قوة للتصدي لبني اسرائيل، غير أن النبي هارون طبقه بلين و من غير حزم. و من هنا، نظرا إلي أن النبي هارون (ع) لم يتبع اسلوب و نهج النبي موسي (ع)، فقد كان هذا الموقف من أجل تأديبه. هذا بينما الذي حصل في هذا الموقف هو أن النبي هارون (ع) لم يقترف اثما ولم يحصل أي تقصير منه و كان الحق معه. و بما أن هذا المقدار من اختلاف الاذواق يقع خارج أحكام الله، فهو إذا لا يضر بعصمة الأنبياء. و مع ان الكبري الكلية الموضوعة علي بساط البحث مما يمكن اثباتها، ولكن تطبيقها علي هذه الحادثة أمر مشكل.

 
کلید واژه: 

 
موضوعات مرتبط: 
-
 
ارجاعات: 
 
 
مقالات نشریه ای مرتبط: 
 
مقالات همایشی مرتبط: 
 

  چکیده انگلیسی بازدید یکساله 109
 
 
آخرین های بلاگ
ورود به بلاگ مرکز اطلاعات علمی